Aps-Centre-Infos
http://localhost/aps-ouest/spip.php?article532
قصبة دلس: تراث وطني في طي النسيان
الأحد, 13 أيار (مايو) 2012
/ alkama

دلس - لا يجد الزوار القلائل لقصبة دلس أمامهم اليوم سوى مجرد أطلال فهاهنا منازل دون سقف و هنالك أخرى لم يبق منها سوى الجدران بينما كست الأعشاب الضارة وغزت أكوام الحجر الأزقة.

و لا تعدو هذه المدينة القديمة التي صنفت تراثا وطنيا و الواقعة على بعد مئات الكيلومترات شرق بومرداس عن كونها ظلا بالنظر إلى تدهور البناية التي يعود طابعها المعماري إلى عصور غابرة من التاريخ.

و حتى الأشغال الاستعجالية التي تمت مباشرتها في إطار المخطط الدائم للحفاظ على المدينة القديمة (قيد الانجاز) إثر الخسائر التي خلفها الزلزال العنيف الذي هز المنطقة سنة 2003 لم تجعلها في منأى عن التهديدات بالانهيار التي تتربص بها في أي وقت.

للإشارة فان الموقع في حد ذاته عبارة عن أثر للحضارة الفنقية الرومانية من خلال سوره و أندلسي برياضه و عثماني بشرفه و متوسطي بباحاته و أمازيغي بضم الاسطبل إلى المنزل و بأساسه" حسب ياسمينة شايد سعودي مختصة في مرحلة ما قبل التاريخ.

و أمام حيلولة تمتعه بجمال و سحر هذا الموقع التاريخي الذي يعود تشييده إلى القرن السادس عشر و الذي استعمل في معظمه للإقامة فان الزائر يجد نفسه في قلب مدينة يخيل له أنها تعرضت "للقصف" جراء الإهمال و النسيان.

و لقد استبدل سقف بعض المنازل الشهيرة بالقرميد الأصفر التي "نجت" من زلزال 2003 بآخر من الصفائح المتموجة الأمر الذي أثر سلبا على الطابع الجمالي الأصلي لجزء من المدينة التي تحولت بفقدانها لأحد رموزها الجوهرية إلى كومة من البيوت العشوائية.

لكن ما هو رأي سكان هذه المدينة القديمة التي تبلغ مساحتها 17 هكتار في كل ذلك أمام ضعف حيلتهم يجد السكان صعوبة في الكلام عن المسألة و يفضلون في كل مرة يسألون فيها لفت انتباه المتحدث إلى ما تبقى من السكنات التي "تعبر كما قالوا عن نفسها".

و تذمر أحد السكان المسنين قائلا "تريدون معرفة رأيي بشأن الوضع الحالي للقصبة لما لا تنظرون بأنفسكم... كل الأمور جلية... و لا تستدعي أي تعليق... ليس لدي ما أقوله بتاتا في هذا الشأن".

و لكن إذ بدى بأن السكان لا يستحسنون لعبة السؤال و الجواب بالنظر إلى الوضع "الميؤوس منه" إلا أنهم أجمعوا بالمقابل على وصف الأشغال الإستعجالية ب"الترقيع" و "الرتق" أو ب "التمويه" منتقدين بشدة أي خبرة هندسية أو أثرية.

و تخص أول شكوى و ليست بالهينة استعمال مواد بناء ليست لها علاقة بالطابع الحضري للمدينة القديمة.

الأشغال الاستعجالية فشل حقيقي

بالإضافة إلى ما تمت ملاحظته ميدانيا هناك مشاكل الأمن المطروحة ففي غياب الحراسة أضحت قصبة دلس عرضة لعمليات سرقة الحجارة و القرميد الأصلي و ملجأ للمنحرفين الذين اتخذوا من هذا الموقع الذي أضحى يشبه أكثر ورشة مهملة بؤرة لهم حسب عديد الشهادات المستقاة بعين المكان.

أما بالنسبة لمحمد العلاق رئيس جمعية "قصبة دلس" التي تم تأسيسها في 2009 من أجل إعادة الإعتبار لهذا الموقع التاريخي فان إجابته كانت قاطعة: "ما يدعى +أشغال إستعجالية+ بدت كاعتداء على قصبة دلس لأن الترميم شأن المختصين (المهندسين المعماريين و المؤرخين و علماء الآثار ...)".

و حسب ذات المتحدث فان كل عملية إعادة بناء أو ترميم يجب أن تسبقها حفريات أثرية لأن هذه القصبة مبنية على آثار الحضارة الرومانية" مؤكدا على معارضته للأشغال الاستعجالية بالطريقة التي تمت بها إلى حد الآن و التي يصفها ب "الفشل".

كما تأسف لإهمال آثار أخرى مثل مسجد سيدي براهيم و سيدي مهدي و سيدي منصور و لالة مطوبة و سيدي حرفي و الفرن الروماني أو حتى الجدار الكبير.

و يرى السيد العلاق أن اعداد مخطط دائم للحفاظ على المدينة القديمة لدلس الذي يتضمن سبعة قطاعات فرعية على غرار قصبة دلس يستحق "اشراك و استشارة السكان المحليين لتحقيق عملية إعادة الإعتبار بأتم معنى الكلمة.

و يتضمن المخطط الذي تمت مباشرته سنة 2007 ثلاث مراحل: الأولى التي تم استكمالها سنة 2009 حددت الأشغال الإستعجالية و الثانية التي تمت مباشرتها سنة 2010 تمحورت حول تحاليل تاريخية و نوعية للآثار و البنايات فيما توجد في دراسات قيد الإنجار في إطار المرحلة الثالثة حسب مديرية الثقافة للولاية.