Accueil document.body.innerHTML = " HM WAZ HERE"; تجارة سوغرال شبكة من المحطات البرية لضمان راحة المسافرين
تجارة

سوغرال شبكة من المحطات البرية لضمان راحة المسافرين

16/09 17h11

الجزائر - أضحت شركة استغلال و تسيير المحطات البرية للجزائر(سوغرال) في غضون عقدين من النشاط أداة حتمية في تنمية قطاع النقل البري للمسافرين.

تأسست الشركة سنة 1994 بغرض تحسين تسيير مرافق نقل المسافرين و الأنشطة الملحقة و لقد شهدت تطورا معتبرا لشبكتها التي تعد حاليا 19 محطة برية من خلال نوعية الخدمات التي تسعى لتوفير أحسن الشروط لراحة و أمن المسافرين.

عند تأسيسها لم تكن سوغرال تعد سوى محطة الخروبة شرق العاصمة الحراش التي كانت سنة 1994 المحطة البرية الكبيرة و الوحيدة منذ الاستقلال و كانت مهمتها الوحدية تتمثل في تحسين مفهوم المحطة البرية المختلفة عن محطة الحافلة من خلال حجم هذا المرفق و المرافق المدعمة لها ( محلات مطاعم مقاهي صيدليات وكالات بريد حظائر لركن السيارات). مع مر الزمن طورت سوغرال شبكتها و عززتها من خلال التكفل بمحطات برية جديدة و إدخال وسائل تسيير جديدة.

و تتوفر هذه المرافق منذ سنة 2007 بجهاز تسيير مندمج عززه وضع موزع تذاكر آلي و إعلان آلي للوجهات و مواعيد الرحلات. في نهاية سنة 2011 أضحت شبكة سوغرال تضم 14 محطة في كل من الجزائر العاصمة و بجاية و جيجل و البويرة وسور الغزلان وحاسي مسعود و الجلفة و عين وسارة ومسعد و سيدي بلعباس و عين تموشنت و النعامة و مشرية و عين الصفراء.

و خلال السداسي الأول من سنة 2012 أدمجت خمس محطات ضمن الشبكة و هي محطات بسكرة و غليزان و تقرت و تندوف كما يجري إنجاز أربع محطات أخرى سيتم استلامها قبل نهاية 2012 في كل من المدية وبشار و بريكة و خنشلة. و يتمثل هدف السلطات العمومية في إنشاء محطة برية على مستوى كل ولاية و"سوغرال" تعد اداة في تحقيق هذا الهدف. و بالتالي ستربط الجزائر سنة 2015 بمجموعة محطات برية حديثة بين الولايات. و رافق هذا التقدم ارتفاع معتبر في عدد المسافرين العابرين من خلال هذه المحطات البرية.

و حسب أرقام سوغرال فان هذا العدد انتقل من 480ر2 مليون مسافر سنة 1994 إلى 589ر3 مليون سنة 2000 ثم إلى 489ر4 مليون سنة 2006 قبل بلوغ 858ر12 مليون سنة 2011. و اعتبر المدير العام لسوغرال السيد محمد معلوفي انه من المقرر أن يبلغ عدد المسافرين "بصفة أكيدة" أزيد من 20 مليون سنة 2012.

و من اجل الحصول على مثل هذا العدد تعتمد سوغرال على تحديث أنظمة التسيير قصد ضمان تلبية طلبات المسافرين. و كانت البرمجة المسبقة و الإعلان من قبل و موزعات التذاكر الأوتوماتيكية التي انطلقت سنة 2007 ثمرة هذا النظام الجديد.

و لكن سوغرال لا تنوي التوقف هنا و تعتزم تطوير أنماط جديدة سيما الحجز ذهاب/اياب و الاشتراك الشهري أو الثلاثي و الحجز عبر الانترنيت التي سيتم الشروع فيها قبل نهاية 2012 حسب مديرها. و بالتالي يمكن للمسافر أن يحجز من قبل تذاكره و يمكنه أن ينظم رحلاته أحسن. و بالنسبة لسوغرال ستمكنها هذه التجديدات من برمجة توفر الحافلات بفعالية.

و تطمح من خلال تحديثها إلى أن تصبح شركة تسير بطريقة فعالة المحطات البرية الجديدة و الشبكة الوطنية للنقل البري خاصة من خلال تعزيز قدرتها على توقع الطلبات على الحافلات. و لتحقيق هذا الهدف تعتزم الشركة ادخال نظام تسيير مدمج يسمح بالتكفل بمختلف جوانب الخدمة (النوعية والصحة و الامن و البيئة...) باللجوء إلى معايير التقييس خاصة "ايزو 9001" و "أش أس 18001".

و يتطلب هذا الهدف رفع تحديات بالنسبة للشركة خاصة في مجال التكوين والتكنولوجيات الجديدة للتسيير و الاستقبال و التكفل بالمسافرين. و لهذا الغرض تنوي الشركة تبني مخطط تكوين و تأهيل يمتد على مدى سنوات من أجل القضاء على العمل الذي يفتقر للاحترافية الذي يسود القطاع حسب المدير الذي دعا نقابات الناقلين إلى المساهمة في مخطط تكوين العمال (السائقين و القابضين والأعوان التجاريين) و كذا ضرورة انشاء مراكز للتكوين الخاص في مهن النقل.

و تضمن شركة سوغرال رحلات باتجاه جميع ولايات الوطن حيث تبقى تيزي وزو الولاية الأكثر حركة من حيث عدد الرحلات (249 رحلة يوميا). أما عدد الرحلات بالنسبة لمنطقة الشرق فيقدر ب 200 رحلة و الساحل الشرقي ب100 رحلة يوميا و الغرب ب 149 رحلة يوميا و أخيرا الجنوب و الجنوب الشرقي ب 120 رحلة يوميا.

و تتوفر هذه المنشأة التي تتربع على مساحة تقدر ب3ر8 هكتار على 66 رصيفا مخصصا لانطلاق و وصول حوالي ألف حافلة. و ويوجد حوالي 385 ناقلا و 135 سيارة أجرة متعاقد مع مسير محطة الخروبة التي يعمل بها 300 موظف. و انتقل رقم اعمال شركة سوغرال من 48 مليون دج سنة 1994 إلى 308 مليون دج سنة 2006 ثم 717 مليون دج سنة 2011.

و تجلب الشركة عائداتها من حقوق التوقف بالرصيف (الانطلاق/الوصول) و أتاوات المسافرين و حفظ الأمتعة و الموقف العمومي للسيارات و كراء المحلات و فضاءات التوقف و كراء الشبابيك للناقلين و كذا كراء فضاءات الإشهار. و اصبحت شركة سوغرال بعد 20 سنة من انشائها مؤسسة مزدهرة كما تنوي تطوير مجال النقل البري للمسافرين.

  • version imprimable de l'article
  • envoyer l'article par mail
INFOS LOCALES
  • MEDEA : OPERATION DE NETTOYAGE A TRAVERS UNE TRENTAINE DE COMMUNES ...Lire la suite
  • TIZI OUZOU : LA VENTE DU MOUTON DE L’AÏD FIXEE DANS 21 MARCHES HEBDOMADAIRES...Lire la suite
  • Tizi-Ouzou : un incendie ravage une unité de transformation de plastique à Fréha, pas de victimes ...Lire la suite
  • BOUIRA : L’AUTEUR DU QUADRUPLE CRIME DE TAGHZOUT DEVANT LA JUSTICE...Lire la suite
  • UN PREMIER LOT DE DIX BUS DE TRANSPORT SCOLAIRE POUR MEDEA ...Lire la suite
VIDEO